افتتاحية قسم المشاركة و الإندماج

أعزائي المواطنين الجدد ، عزيزاتي المواطنات الجديدات ،

يصل إلى هايلبرون سنويا عدة آلاف من الناس من ثقافات وحضارات أخرى. ولديهم مبررات مختلفة لذلك: كثيرمنهم تم توظيفهم من قبل الشركات للعمل هنا. و الآخرون جاءوا للم الشمل مع عائلاتهم، و منهم من يرغبون في الدراسة هنا والاستفادة من حرية الحركة داخل أوروبا، و بعضهم فروا من أماكن غير آمنة أو قدموا بالسبب الحب. فنحن نرحب بهم جميعا في مدينتنا، ونتطلع لاهتمامهم في العيش هنا وانتماءهم كجزء من مجتمعنا. 

إذا كنتم تفتقدون قضايا أو مواضيع هامة، يرجى الاتصال بنا لكي نتمكن من استكمال صفحتنا الرئيسية على شبكة الإنترنت.

روزفيتا كايشر

مديرة مكتب المشاركة والإدماج

أعزائي المواطنين الجدد ، عزيزاتي المواطنات الجديدات ،

يصل إلى هايلبرون سنويا عدة آلاف من الناس من ثقافات وحضارات أخرى. ولديهم مبررات مختلفة لذلك: كثيرمنهم تم توظيفهم من قبل الشركات للعمل هنا. و الآخرون جاءوا للم الشمل مع عائلاتهم، و منهم من يرغبون في الدراسة هنا والاستفادة من حرية الحركة داخل أوروبا، و بعضهم فروا من أماكن غير آمنة أو قدموا بالسبب الحب. فنحن نرحب بهم جميعا في مدينتنا، ونتطلع لاهتمامهم في العيش هنا وانتماءهم كجزء من مجتمعنا. 

إذا كنتم تفتقدون قضايا أو مواضيع هامة، يرجى الاتصال بنا لكي نتمكن من استكمال صفحتنا الرئيسية على شبكة الإنترنت.

روزفيتا كايشر

مديرة مكتب المشاركة والإدماج

عزيزاتي المواطنات الجديدات، أعزائي المواطنين الجدد،

يبدأ الاندماج الناجح مع ثقافة الترحيب. الترحيب وحده لا يكفي . تعتبرهياكل جيدة و موقف إيجابي تجاه كل ما هو جديد من بين الشروط لكي يستقرهنا النازحون من بلدان أخرى. فهذا التفاهم المتبادل ليس مهما فقط في البداية، بل هو عملية مستمرة للتعايش السلمي في التنوع والتفاعل الثقافي. ويقول المجلس الاستشاري للمشاركة والاندماج: "مهمتنا هي التوسط في الحوار بين الثقافات . نحن نعمل من اجل تحقيق التعايش السلمى بين المواطنين فى هايلبرون، بغض النظر عن أصلهم. لأن تنوع الثقافات هو جزء من معالم المدينة مثل شخصية كاترين الصغيرة وكذلك كنيسة كيليان المثيرة للإعجاب. نأمل أن تكون هايلبرون منزلا لجميع الجنسيات التي تعيش هنا، ونحن ملتزمين بقوة حول هذا المبدأ. كما يرى المجلس نفسه كشبكة الثقافات لخدمة مصالح جميع المواطنين والمواطنات في هايلبرون. "

بإسم المجلس الاستشاري للمشاركة والاندماج

عزيزاتي المواطنات الجديدات، أعزائي المواطنين الجدد،

يبدأ الاندماج الناجح مع ثقافة الترحيب. الترحيب وحده لا يكفي . تعتبرهياكل جيدة و موقف إيجابي تجاه كل ما هو جديد من بين الشروط لكي يستقرهنا النازحون من بلدان أخرى. فهذا التفاهم المتبادل ليس مهما فقط في البداية، بل هو عملية مستمرة للتعايش السلمي في التنوع والتفاعل الثقافي. ويقول المجلس الاستشاري للمشاركة والاندماج: "مهمتنا هي التوسط في الحوار بين الثقافات . نحن نعمل من اجل تحقيق التعايش السلمى بين المواطنين فى هايلبرون، بغض النظر عن أصلهم. لأن تنوع الثقافات هو جزء من معالم المدينة مثل شخصية كاترين الصغيرة وكذلك كنيسة كيليان المثيرة للإعجاب. نأمل أن تكون هايلبرون منزلا لجميع الجنسيات التي تعيش هنا، ونحن ملتزمين بقوة حول هذا المبدأ. كما يرى المجلس نفسه كشبكة الثقافات لخدمة مصالح جميع المواطنين والمواطنات في هايلبرون. "

بإسم المجلس الاستشاري للمشاركة والاندماج